أخبار عاجلة
الجوازات السعودية تعلن تمديد هوية زائر لليمنيين المنتظمين في التجديد للفترات السابقة         استئناف دخول وخروج باصات السفر عبر منفذ الوديعة الحدودي         إعلان نتائج مسابقة أفضل شخصية علمية وتدريبية لعام 2020 والبروفيسور المعمري في المركز الأول         اليمنييون .. هجرة وإبداع وتميز دائم         الشخصيات العربية الأكثر تأثيرا في مجال المسؤولية الإجتماعية لعام 2020 والبروفيسور الحدابي في المقدمة         الجمعية العمومية للجالية اليمنية في صوماليلاند تعقد اجتماعها الثالث وتقر مسودة تعديلات النظام الإساسي         منح دراسية للماجستير في الزراعة والتغذية من منظمة الفاو والحكومة المجرية         السفارة اليمنية بالقاهرة ، تحذر اليمنيين .. من عدم حمل هوياتهم …         بلبل المغتربين الفنان العطاس في ذمة الله … وداعا         السفير محمد العشبي يلتقي المقيمين اليميين والطلاب الدارسين في باكستان ويجتمع برئيس جامعة كراتشي         حكومة فنلندا تعلن عن منحة ممولة بالكامل لدراسة البكالوريوس والماجستير         بلبل المغتربين العطاس يرقد على السرير الأبيض تحت الرعاية الطبية بمصر وأسرته تطلب دعاء محبيه         منحة جامعة حمد بن خليفة ، للدراسة في قطر 2021 م ، ممولة بالكامل         اليمنية توضح اشتراطات الحصول على تأشيرة الدخول الى الأراضي الجيبوتيه         الدكتوراه بامتياز في الرياضيات للباحث اليمني خالد زكي من جامعة الحسن الأول بالمغرب        

قرارات جديدة للهجرة الى بريطانيا تمنع طالبي اللجؤ الواصلين الى أراضيها عبر دولة ثالثة آمنة ، أو البحر

دنيا المغتربين : عبد الرحمن بشر :حددت المملكة المتحدة قواعد اللجوء للواصلين إلى أراضيها من دولة ثالثة آمنة، ليكون ذلك أبرز ملامح الهجرة إليها بعد خروجها الكامل من الاتحاد الأوروبي المقرر نهاية العام الحالي .

 

وذكرت صحيفة / الجارديان البريطانية ، في 10 من كانون الأول الحالي ، أن وزراء المملكة المتحدة غيروا قواعد الهجرة دون ضجيج ، لمنع الواصلين إليها عبر دولة ثالثة آمنة من الحصول على حق اللجوء .

 

ا كانون ثاني

بداية التطبيق 

والتعامل

مع طلبات اللجؤ

واعتبارًا من 1 من كانون الثاني المقبل، تبدأ الممكلة المتحدة بالتعامل مع طلبات اللجوء المقدمة من شخص سافر عبر دولة ثالثة “آمنة” أو على صلة بها، بأنها غير مقبولة، بمن في ذلك الواصلون من دول أوروبية، كما يحدث الآن .

وتمنع التعديلات الجديدة على قواعد الهجرة البريطانية طالبي اللجوء من القدرة على تقديم طلباتهم في المياه الإقليمية للمملكة أيضًا.

 

ترحيل طالبي اللجؤ 

الى البلدان

التي قدموا منها

أو إلى دول أخرى

تقبلهم

وبموجب التعديلات، ستكون المملكة المتحدة قادرة على ترحيل طالبي اللجوء إلى البلدان الثالثة التي وصلوا منها ، أو إلى أي دولة أخرى توافق على استقبالهم ، ويقصد بالدولة الثالثة، الدولة التي كان يقيم فيها طالب اللجوء، أي أنها ليست دولته التي تركها لأي سبب.

سليمان شويش من قسم إدارة شؤون اللاجئين في “الصليب الأحمر البريطاني”، أوضح لعنب بلدي، أن جميع الواصلين قبل 31 من كانون الأول الحالي لا تشملهم التعديلات الجديدة .

وأضاف أن المملكة تتجه لتعتمد برنامجًا جديدًا اسمه “Global Resettlement Programme” (برنامج إعادة التوطين العالمي).

ويحدد البرنامج شكل اللجوء إلى بريطانيا مع بداية العام الجديد، للواصلين إلى المملكة جوًا عبر أي مطار من خارج الاتحاد الأوروبي، والواصلين عبر برنامج إعادة التوطين، بحسب شويش .

 

منع الطعن في القرار 

بعد خروج بريطانيا 

من الإتحاد الأوربي 

وخروجها من قوانين 

الهجرة الأوروبية 

وأوضح شويش أن اللاجئين لا يستطيعون الطعن بقرارات إعادتهم إلى دول أخرى في ظل التعديلات الجديدة، لأن بريطانيا ستكون خارج الاتحاد الأوروبي اعتبارًا من بداية العام المقبل ، وبالتالي هي خارج قوانين الهجرة الأوروبية كـ”دبلن”.

ورغم أن حق النقض سيكون موجودًا، قال شويش، إن 90% من الحالات لن تصل إلى المحكمة، لأن قرار الترحيل سيكون صادرًا مسبقًا.

وتعرضت القواعد الجديدة لانتقادات من خبراء في قانون الهجرة، إذ قال المحامي البارز كولين يو، عبر “تويتر“، “السياسة الجديدة لا فائدة منها، لأن الحكومة لم تتفاوض بشأن اتفاقيات إعادة اللاجئين، لذلك كل ما تفعله الآن، هو تأخير اتخاذ القرارات بشأن جميع المطالبات، وهو أمر قاسٍ على اللاجئين الحقيقيين”.

وقال المتحدث باسم الشؤون الداخلية لـ”الديمقراطيين الأحرار”، أليستير كارمايكل، إن التغييرات “تعد انتهاكًا آخر للقانون الدولي”.

وأضاف أن المملكة المتحدة لديها تاريخ تفتخر به في توفير الحماية للمحتاجين، وهذا يتعارض مع تصرفات حكومة المحافظين الحالية وإدارة وزيرة الداخلية، بريتي باتيل، لملف الهجرة، ومع الالتزامات تجاه اللاجئين .

 

وارتفع عدد من وصلوا بالقوارب الصغيرة عبر القناة المائية البريطانية من فرنسا، إلى مستويات قياسية في العام الحالي، إذ سافر أكثر من ثمانية آلاف مهاجر ولاجئ عبر مضيق “دوفر”، مقارنة بأقل من 2000 في عام 2019، ومع ذلك انخفض إجمالي طلبات اللجوء عامًا تلو الآخر مع مرور الوقت في بريطانيا.

وتسابق بريطانيا الزمن الآن لترحيل العشرات من طالبي اللجوء قبل خروجها النهائي من الاتحاد الأوروبي في 31 من كانون الأول الحالي.

والترحيل يكون عبر رحلات بموجب تشريعات اتفاقية “دبلن” الخاصة بالاتحاد الأوروبي، التي تسمح للدول بإعادة الأشخاص إلى إحدى دول الاتحاد الأوروبي حيث تقدموا بالفعل بطلب لجوء، وهو حق تحتفظ به المملكة المتحدة خلال الفترة الانتقالية لـ”بريكست” التي تنتهي نهاية العام الحالي .

…………………………..

المرجع : موقع عنب بلدي 

……………………………

 

تعليق .. ورسالة

شبكة دنيا المغتربين اليمنيين الإعلامية والتي آلمها القرار ، حاولت التواصل مع بعض المسؤلين في بريطانيا والذين أكدوا صحة القرار ومشروعية العمل به اعتبارا من التاريخ المحدد لسريانه ، مؤكدين بأن القرار ينص على اجازة إعادة اللاجئين الجدد الى البلدان الآمنة التي أتوا منها أو الى أي بلد آخر يقبلهم ،ولم تحدد الآلية أو الكيفية التي ستتم فيها إعادتهم ، وهل سيكون مباشرة ، أو بعد إحتجاز مؤقت ، كمالم يحدد مصير طالبي اللجؤ  المتواجدين في بريطانيا والذين لم تصدر بحقهم موافقات نهائية حتى الآن ، أو أولئك الحاصلين على تأشيرات سابقة ولم يسافروا حتى الآن ، نظرا لإجراءات المنع المتخذه من قبل الحكومة البريطانية ، بسبب جائحة كورونا الجديدة ، ولكن هناك من يؤكد أن القرار لايشملهم ، بشرط وصولهم قبل تاريخ تطبيق القرار ، وإنشاء الله وضعهم في السليم ، مع تمنياتنا لهم بالتوفيق .

 

 

 

وختاما … نوجه رسالة للرئاسة اليمنية، وللحكومة الجديدة ، ولكل القوى اليمنية المتصارعه ونقول لهم يكفينا ألما وغربة وتشرد وعليكم اليوم قبل الغد أن تعملوا جميعا على إيقاف هذه الحرب التي دمرت الوطن ، وشردت البشر ، فلم يعد أمامنا شئ نبحث عنه  الا السلم والأمن والأمان حتى تفتح أبواب الهجرة للعودة الى الوطن فهو الحضن الدافئ الذي يبحث عنه كل مهاجر وكل مغترب ، وحتى يساهم الجميع في بناء ونهضة بلدنا الغالي اليمن ، وكم نحن والوطن نحتاج لبعضنا البعض وكفى كفى كفى . 

 

شبكة

دنيا المغتربين الإعلامية 

نتابع

نرصد

نوثق

ننشر

 

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اليمنييون .. هجرة وإبداع وتميز دائم

دنيا المغتربين ...